طباعة الصفحة

تحميل الحلقة فيديو

شاهد الحلقة فيديو
إطبع حمل شاهد

To download the file, right click on then chose save target as

سؤال جرئ

 الحلقة العاشرة

تاريخ البث 19 أبريل 2007

مسيحيون من خلفية إسلامية - الأخ أحمد (2)

  

الأخ رشيد: أحباءنا المشاهدين أنا رشيد أرحب بكم في هذه الحلقة الجديدة من برنامج سؤال جريء، و أرحب أيضا بضيفنا العزيز علينا الأخ أحمد الذي رأيناه في برامج أخرى..

الأخ أحمد: ربنا يباركك حبيبي..

الأخ رشيد: مرحبا بك..

الأخ أحمد: أهلا بك.. أهلا و سهلا ربنا يخليك.

الأخ رشيد: أعزاءنا المشاهدين هذه الحلقة هي تضاف إلى سلسلة حلقات سنقوم بها عن المسيحيين من خلفية مسلمة. و الأخ أحمد طبعا كان مسلما من قبل و سيشاركنا في هذه الحلقة اختباره. لكن قبل أن نبدأ, البارحة قرأت خبر مزعج جدا، و هو أن إخوة في المسيح تم ذبحهم عن طريق مسلمين للأسف. و هذا يعني خبر يحق لنا يعني أن نتأمل فيه و نرى ما الدافع و ما السبب وراء ذلك؟ فعلا شيء محزن أن يصير الإنسان يقتل أخيه الإنسان. و قد قال لنا السيد المسيح.. نقرأ هذا الخبر الآن على الشاشة و هو من قناة العربية و ممكن أن نراه على قنوات أخرى. لكن السيد المسيح أوصانا بأنه " السارق لا يأتي إلا ليسرق و يذبح و يهلك" و قال عن نفسه: " أما أنا فقد أتيت لتكون لهم حياة و يكون لهم أفضل". و أيضا أقول لعائلات الضحايا و لكل إخواننا المسيحيين الذين يمرون من اضطهاد شديد، أو يمرون من ظروف مماثلة أحب أن أقرأ لهم آيات من الكتاب المقدس الذي يقول" من سيفصلنا عن محبة المسيح؟ أشدة أم ضيق أم اضطهاد أم جوع أم عري أم خطر أم سيف، كما هو مكتوب إننا من أجلك نمات كل النهار، لقد حسبنا مثل غنم للذبح و لكن في هذه جميعها يعظم انتصارنا بالذي أحبنا. فإني متيقن أنه لا موت و لا حياة و لا ملائكة و لا رؤساء و لا قوات، و لا أمور حاضرة و لا مستقبلة، و لا علو و لا عمق و لا خليقة أخرى تقدر أن تفصلنا عن محبة الله التي في المسيح يسوع ربنا." و أحب أن نصلي صلاة من أجل كل الذين يمرون من ضيق أخ أحمد.

الأخ أحمد: أمين.. أمين..

الأخ رشيد: تفضل..

الأخ أحمد: أبانا السماوي المبارك نتقدم إليك يا أبانا بدالة البنين و ليس بدالة العبيد يا رب، و بنرفع ليك أرواح إخواننا يا رب إلي اتسفك دماءهم يا رب. و بنقول زي ما قالت:"دماء العبد المسفوك إلى متى إلى متى يا رب " إحنا بنسألك بأن تتفقد عبيدك يا رب، أولادك إلي إنت اخترت إنهم يستشهدوا من أجل اسمك يا رب. و ترفعهم ليك في حضن إبراهيم و إسحاق و يعقوب يا رب. بنشكرك يا رب إنك إدتنا القدرة إننا نجي لك بذلك البنين و نقول لك يا با، و نقول لك أبانا الذي في السماوات. نشكرك يا رب.. نشكرك دا شرف كبير إنو إحنا نموت علشانك يا رب. لينا الشرف إننا نوقف و نرتل الآيات بتاعت عبدك بولس يا رب " أين شوكتك يا موت و أين غلبتك يا هاوية" يا رب إحنا بنرفع إخواننا ليك، نشكرك يا رب لأنك تفقدتهم و أخذتهم عندك. و يا رب حن على عبيدك و ألحقنا بهم و نكون معك في الملكوت. لأجل دمك الغالي اسمع و استجيب. آمين..

الأخ رشيد: و نصلي أيضا من أجل إخواننا المسلمين الذين قاموا بهذه الأفعال. يا رب تكسر.. نحن نعرف أن كل قتل ليس منك يا رب، لذلك نصلي من أجلهم بأن تلمس قلوبهم و تكسر قلوب الصخر ترجعها قلوب لحم.

قبل أن نبدأ نقاشنا مع الأخ أحمد جهزنا لكم كما جرت العادة بعض المقاطع من علبتنا الصوتية التي نتوصل بتعليقات كثيرة من مشاهدين مختلفين بين مؤيد و معارض، و بين منزعج و غاضب و بين شاكر. نستمع إلى بعض من هذه المقاطع.

السيد يزيد أحمد شريف: أريد أن أقول للجاهل رأفت عماري أن لا يقارن البوذية بالإسلام مرة أخرى. لأنه ما من مقارنة بينهما و هو يعلم ذلك، أن هذا ليس بجواب على استمرارية الإسلام و القرآن بدقته كما نزل من ربه 14 قرن. أني لو رأيته أو رأيت ذلك الخنزير المسمى بالقمص زكريا لقتلتهما معا، و ما توانيت في ذلك أبدا. المتحدث يزيد أحمد شريف من كاليفورنيا.

أحد المشاهدين: على كل حال انا مواطن من فلوريدا لكن و بصراحة لعنة الله عليكم يا كلاب. يا.. يا.. لعنة الله عليكم.. لعنة الله عليكم. الله يلعنكم دنيا و آخرة.

أحد المشاهدين: بدي أقول لصاحب البرنامج قولي هذا: إنتو عملاء لليهود. ليش ما تنقضون الديانة اليهودية يعني؟ اليهود همن يقتلون فيكم و يقتلوا في المسيحية و العرب و المسلمين و كلهم. ليش ما فيكم و لا واحد يسترجا ينقض اليهود. ليش مركزين على الإسلام يعني؟

أحد المشاهدين: السلام عليكم.. هذه الرسالة لهاذاك لمضيف البرنامج المغربي. فين إماك أنت كنت في شي عالم إسلامي؟ نتايا عا ولد لبرارك. باك كان كيسكر ويجي إخلي دار بو أمك تيسحابلك هذاك هو الإسلام. الله ينعل باباك. و طيحتي الدل على المغاربة. متبقاش تقول أنت مغربي. أنكر.. حنا راه ما كانعتارفوش بيك.. الكلب.. الويل. على ود لفلوس دفعت بلادك و عائلتك و دينك و كلشي.قليل لحيا تفو على بباك لكلب.. تفو.. ينعل جد بباك.. الكلب.. الحمار.. تفو عليك..

أحد المشاهدين: كنت عايز أتكلم و أحكي على تجربتى  مع الإسلام و المسيحية. أنا مسلم.. كنت مسلم لكن شاءت الأقدار إني أبق مسيحي، بعدما عملت حاجات وحشة كثير. حاجات فظيعة ضد المسيحية زمان. و كان نفسي أتكلم و أقول كيف الحكاية و إلي ممكن.. إلي حصل لكن معلش هو ربنا نور قلبي بنوره و خلاني أخرج من الظلمة إلي أنا كنت فيها بعدما عملت جرائم، و الجرائم ديات موجودة و مكتوبة في السجلات المصرية.. في سجلات الأمن المصرية. الحمد لله دلوأتي كل دا راح و بحاول أكفر عنو بأي طريقة لأني عملت حاجات كثيرة وحشة ضد المسيحيين لما كنت في الظلام و دلوأتي بقيت في النور.

الأخ رشيد: سمعت الأخ أحمد كل هذه التعليقات. هل تحب أن أترجم لك كلام الأخ المغربي أيضا..

الأخ أحمد: الأخت المغربية دي مفهمتهاش..

الأخ رشيد: هذا أخ مغربي يظهر إنو شاب صغير. ف.. لكن معلش يعني كلو إنت عرفت إنها مسبة..

الأخ أحمد: عرفت أنها مسبة للأسف..

الأخ رشيد: فما تعليقك بين التهديد و بين السب و الشتم و اتهامنا بالعمالة و كل هذا ضد كل من يعلن خروجه من الإسلام.

الأخ أحمد: أولا مبروك عليك و طوباك إنو هم بيسبوك. الرب قال: طوبى لكم إذا عيروكم و طردوكم و قالوا عنكم كل كلمة شريرة من أجلي كاذبين" فطوباك. الرب يباركك و ربنا يدينا زي ما إداك. إنما هو التهديد بالقتل لنلا سؤال هنا و نقول: عندما تقتل جسدي هل ستستطيع إنك تقتل روحي؟

الأخ رشيد: لا.. لا أبدا..

الأخ أحمد: الرب قال: " لا تخافوا ممن يقتل الجسد بل بالحري خافوا ممن يقتل الجسد و الروح معا" طيب هل إحنا حنخاف من الإنسان؟ إحنا لس قايلين من شوية الآية بتاعت الرسول بولس بالوحي الإلهي قال:" أين شوكتك يا موت" إحنا مبنخافش من الموت. أول ما قلنا إني يسوع رب عرفنا إنو لينا حياة، و عرفنا إحنا رايحين فين. فهل حنخاف إن إحنا نسبق بالرحلة؟ بالعكس.. تقصروا لنا أيام حياتنا؟ أمين يا رب..

الأخ رشيد: لكن.. و كلمة لهذ الناس الذين ينعلون.. و الذين يهددون كمان..

الأخ أحمد: يا سيدي مبروك عليك ثاني لأنه الرب قال:" أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم أحسنوا إلى مبغضيكم و صلوا لأجل الذين يسيئون إليكم و يطردونكم." فمبروك عليك. و الرب يبارككم لأن إنتو بتشتمونا، الرب يبارككم زيدونا بركة و اشتمونا، بس اسمعوا علشان أبديتكم. إحنا مش قصدنا إن إحنا نضايقكم أو نعثركم، إحنا خايفين على أبديتكم، لأننا كنا زيكم بالضبط إذا كان الأخ رشيد أو حقارتي كنا زيكم بالضبط، و كنا قاريين القرآن و متبعين الحديث و بنصلي الصلوات في أوقاتها. الوقت.. دلوقتي إلي جا لنا يسوع المسيح و فتح عينينا، عيزينكم تعرفو إنتو كمان حلاوة العيشة مع المسيح. عشرته حلوة أخ رشيد.. عشرته حلوة. و ربنا يبارككم.

الأخ رشيد: للأسف أنهم لا يدركون.. يعتقدون أنه من منطلق عدوانية أو.. مثلا الأخ يقول لك: لماذا لا تنتقدون اليهود؟ يا أخي أنا كنت مسلم. هل كنت يهودي حتى أنتقد اليهود؟ اليهود عندهم من ينتقد دينهم. أنا كنت مسلم، هذا الذي أفهم فيه و هذا.. أنا أحس أن هذه رسالتي تجاه إخوتي المسلمين، و أنت أيضا يعني..

الأخ أحمد: هو إحنا كل واحد بيروح لأهله. دلوقتي أنا لما أروح على مطعم حلو و آكل أكلة حلوة، أروح أقول للناس إلي في الشارع و لا بقول لأهلي يا جماعة المطعم دا فيه حتة أكلة جميلة؟ بروح أبلغ أهلي الأول.. ببلغ أهلي الأول. بنبتديء من أورشليم ثم السامرة ثم أرجاء الأرض كلها. فإحنا بنبتديء بأهلينا و أحباءنا و إخواننا المسلمين، و بعد كدة نتجه لليهود.. و بعد كدة نتجه لبقية أرجاء الأرض. و الرب يكون معنا في كل وقت.

الأخ رشيد: آمين.. معي أيضا e-mail كان وصلنا من أحد المشاهدين لم يذكر اسمه لكن قال أنا سأقرأ لك بعض المقاطع من هذا ال e-mail جاء ست صفحات على فكرة فقال: أولا بعد أن يبتدئ ببسم الله الرحمن الرحيم ممكن نعرضها أمام الكاميرا حتى تظهر، لا أعرف إن كانت .. فمكتوبة بسم الله الرحمن الرحيم ، قريبا ستقتلع النصرانية من عروشها إن شاء الله. إلى الذي ارتد عن دينه المدعو رشيد و من معه في قناة الحياة أما بعد.. ثم يكمل. و في وسط الرسالة يقول: و رأيتك تقول في برنامج سؤال جريء أنني من خلفية إسلامية و تقولها و أنت رافع الرأس، ألا نكس الله رأسك. يجب أن تقولها و أنت مطأطئ الرأس. فما قولك لهذا المشاهد..

الأخ أحمد: طيب عنده حق.. عنده حق .. إحنا بنطأطأ رؤوسنا على السنين إلي أكلها الجراد و كنا عايشين فيها في الغياهب، إحنا فعلا مطأطئين رؤوسنا و بنقول يا رب عوضنا على السنين إلي أكلها الجراد و إحنا في الإسلام..

الأخ رشيد: لكن هو يقصد يعني لازم نقولها بخجل. لازم تقول أنا صرت مسيحي و تقولها بخجل.

الأخ أحمد: لأنو ضربت عليك الذلة و المسكنة حقول له إيه؟ إحنا لنا الفخر في صليب سيدنا يسوع المسيح.

الأخ رشيد: آمين.. آمين.. و أنا أقول له أيضا، قال الرسول بولس بالوحي المقدس: " لست أستحي بإنجيل المسيح لأنه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن " لا نستحي يا أخ.. أيها المشاهد الكريم لا أدري ما اسمك، لكن نقول لك لا نستحي أبدا من إنجيل المسيح لأنه قوة الله للخلاص، و الذي اختبر قوة الله للخلاص لا يستحي أبدا من إيمانه. فأنا أقولها بجرأة أني كنت مسلم و صرت مسيحي المجد للذي خلصني.

الأخ أحمد: آمين.. يا ترى هو لو اقتنع حيكون عنده الشجاعة الأدبية و ميخافش من حد الردة؟ هنا السؤال.

الأخ رشيد: السؤال هو كم من مسلم الآن يعيش تحت خوف و تحت ضغط، لا المجتمع و لا القوانين و لا أي شيء و يخاف. و نحن رأينا من بعض.. قبل قليل أشخاص ذبحوا فقط لأنهم يحاولون أن يبشروا الناس برسالة الإنجيل. كيف يذبح شخص لأجل أنه يوصل لك رسالة سلمية. لا حمل عليك سيف و لا أرغمك على أي شيء. لكن مع ذلك يذبح و يقتل بهذه الطريقة الشنيعة.

أخ أحمد نريد أن ندخل في صميم الموضوع..

الأخ أحمد: تفضل..

الأخ رشيد: أنت من خلفية مسلمة هل تعرف مشاهدينا الكرام بك أولا. من هو أحمد؟ من يكون؟ كيف كان قبل أن يصير مسيحي و أن يقبل إلى المسيح؟

الأخ أحمد: الرب يباركك. أنا أحمد عبد حقير من عباد الله كنت أعمى و الآن أبصر. نشأت في أسرة إسلامية، و تتبعت تعاليم الإسلام، و اتبعت خطوات والدي خطوة خطوة. في محبتي للإسلام و رسول الإسلام و الديانة الإسلامية. و كان منى قلبي إني أستشهد.. أكون شهيد..

الأخ رشيد: بالمفهوم الإسلامي..

الأخ أحمد: بالمفهوم الإسلامي طبعا، إنت عارف أجر الشهيد في الإسلام إيه. و نشأت على كدة و حفظت القرآن و.. أنا مش حقول طبعا الاختبار كله حضرتك عارف إنو طويل..

الأخ رشيد: نعم..

الأخ أحمد: ابتديت أخش في مجال الدعوة، قريت و درست و كان في صولات  و جولات لغاية ما في يوم من الأيام ربنا حط قدامي ناس، و أنا بحاول أجيبهم للإسلام مسكني و قال لي إنت فاكر نفسك مين، تعالى أوريك إنت مين ساعتها عرفت مين الإله. و بعد صراع شديد بيني و بين نفسي أخذ معايا سنتين ما بين إني آه مؤمن دلوقتي بالكلام داوات لغاية ما أعلنت إيماني بالمعمودية. و أتخانأ  معاه و أقول له فعلا لو إنت إله تعالى لي وريني نفسك.. وريني نفسك، و لما وراني نفسه حبيتو و حسيت حلاوته، ما حبيتهوش علشان.. تفضل..

الأخ رشيد: هذا الكلام سامحني ممكن إنت لأنك صرت مسيحي بتفهمه بطريقة مختلفة، لكن لواحد مسلم.. اعتبرني أنا واحد مسلم. بتقول لي الرب جا لي و الرب كلمني، و الرب.. هذه أشياء غريبة على واحد مسلم. طيب  كيف يعني؟ كيف كانت القصة؟ كيف حدث هذا التغيير الفجائي من 360 درجة يعني، كنت مسلم صرت مسيحي و المسيحي كافر بالنسبة للمسلم؟ كيف حصل هذا التغيير؟.

الأخ أحمد: هو الحقيقة كانت معجزة من عند ربنا. أنا بعدما تخانأت مع بعض الزملاء و قررت إني أقتل واحد منهم لأنه أهانني و أهان أسرتي. و سبت العمل إلي كنت شغال فيه، و ماشي في الشارع في المنطقة إلي كنت ساكن فيها، هي منطقة ثلجية، فجات عربية و وقفت و طبعا أنا بقول الكلام دا و أنا لس كنت مسلم و ما فكرتش فيه إلا بعد كدا بكثير..

الأخ رشيد: آه.. أكيد..

الأخ أحمد: .. و واحد في العربية قال لي تفضل اركب و ركبت و وداني البيت، و بعد كدا حبيت أسلم عليه و أشكره و بصيت ملإتهوش، لا لإيت أثر للعربية و لا آثار للدواليب.. للعجل بتاع العربية و لا.. و لا.. ملإيتش و لا حاجة على الأرض و بعدين ساعتها افتكرت حاجة ثانية إنني مقلتلهوش أنا ساكن فين. و بيني و بينك بردو و بغلاضة الرقبة و القلب الحجر فكرت إننا اتجنيت، مفكرتش إنو في حاجة بتحصل. و بعد كدا لما ابتديت أركز أكثر علشان ابتديت أقرأ في الكتاب المقدس علشان أجيب المجموعة من المسيحيين دول للإسلام، و إنت تعرف طبعا أجر المسلم لما يأتي من خلاله شخص للإسلام يكون افضل له من ما في الدنيا و ما عليها. فابتديت أشوف الأخطاء و أكتب عن هامش الكتاب المقدس إلي اشتريته كل الأخطاء إلي شفتها، خصوصا طبعا سفر التكوين في الوقت داوت الواحد مكانش فاهم الحاجات دي، و بعدين لما الرب أراد و شفت محبة الناس..

الأخ رشيد: المسيحيين..

الأخ أحمد: المسيحيين.. شفت محبتهم ناحيتي بالرغم إني كنت بعاملهم بجفاء شديد، كنت بكذب عليهم..

الأخ رشيد: تستغلهم..

الأخ أحمد: طبعا الاستغلال و و الابتزاز، كنت يعني أألف عليهم حاجات علشان اضمن رضاهم  و يبقوا موجودين معاية لغاية ما أبخ السموم بتاعتي جواهم، كل داوات شفتو و هم بيحبوني من غير سبب. في وقت من الأوقات حبيت إني أكون زيهم بس مش عارف إزاي أكون.. أعبد ثلاث آلهة لأني تعرف إنو عندنا مثل في مصر بيقول لك المركب إلي لها رئيسين تغرق إشحال إلي بالثلاثة إيه إلي حيحصل لها. فكانوا يسألوني: إنت بتصلي؟ في الوقت دا طبعا ربنا كان شال الغشاشة من عيني و بقرا في القرآن و إنت عارف كان عندي طبعة نسخة الحرمين، و بفتح القرآن و كنت بقرا أياميها في سورة المائدة و لقيت " ولتجدن اقربهم مودة للذين امنوا الذين قالوا انا نصارى ذلك بان منهم قسيسين ورهبانا وانهم لا يستكبرون" المهم لما بصيت .. طيب ماشي تقلب الصفحة على طول في مصحف الحرمين تلاقي في إيدك الشمال في أول آية فوق بيقول لك إيه: "لا تتخذوا اليهود والنصارى اولياء بعضهم اولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم" طيب إيه الكلام دا. ابتديت زي ما تكون في غشاوة اتشالت من العين و ابتديت أشوف حاجات في القرآن، لغاية أول حاجة بصيت فيها شكيت دا مش كتابي دا حد حاطط لي الكتاب داوات..

الأخ رشيد: رأيت تناقض بين.. في نفس الصفحة..

الأخ أحمد: في نفس الصفحة يدوب قلبت. و طبعا ما جاش في دماغي لا ناسخ و لا منسوخ، و ما جاش في دماغي الكلام دا كله..

الأخ رشيد: طيب.. شوية بنختصر لحد ما شوية.. أنا عارف إنها قصة طويلة. اختبار طويل جدا..

الأخ أحمد: .. لحد ما الرب مد إيده و لمس قلبي و شفت إنو هو المسيح هو المخلص، و بيني و بينك .. علشان إخواننا المسلمين يفهموا أنا بقول إيه: بص لها كدا و حتلإيها اوكازيون  ..

الأخ رشيد: كيف؟

الأخ أحمد: حقول لك إزاي إنت ضامن إنت داخل الجنة و لا لأ في الإسلام؟

الأخ رشيد: لأ في الإسلام لا يوجد ضمان إلا أن يتغمدني الله برحمته..

الأخ أحمد: حلو أوي.. المسيح قال: اتبعني أضمن لك الملكوت. إيه رأيك في الكلام دا؟ تقدر تزود عليه؟ لو تقدر تزود عليه حمشي وراك.. بس تزود عليه و يكون عندك سلطة و تثبتها. هو زود عليه و أحيا الموتى.. صح؟

الأخ رشيد: نعم..

الأخ أحمد: شفا المرضى، أبرأ الأكمة.. صح. و أخبرهم ما بقلوبهم و ما في بطونهم.. صح؟ و احل بعض ما قد حرم عليهم.. تقدر تعمل كدا لو عملت كدا بسلطان أنا حتبعك.

الأخ رشيد: خلينا نبتدئ في أخذ بعض المكالمات ثم نكمل في نفس الوقت نكمل اختبارك العجيب هذا. هناك مكالمة من مصر أيضا من بلدك..

الأخ أحمد: اتفضل.. آمين..

الأخ رشيد: ألو.. ألو الأخ أبو عاصم؟

السيد أبو عاصم: أيوا..

الأخ رشيد: تفضل أهلا بك.

السيد أبو عاصم: الأخ رشيد؟

الأخ رشيد: نعم معك الأخ رشيد..

السيد أبو عاصم: و الأخ أحمد..

الأخ أحمد: مرحبا يا أهلا و سهلا..

السيد أبو عاصم: كنتما.. كنتما مسلمان قبل ذلك؟

الأخ رشيد: نعم..

الأخ أحمد: نعم..

السيد أبو عاصم: كنتما مسلمان قبل ذلك و دخلتما المسيحية بقناعة؟

الأخ أحمد: نعم..

الأخ رشيد: أكيد..

السيد أبو عاصم: أولا بتفرج أنا على البرنامج الذي يقدمه الأستاذ.. الأخ أحمد مع القمص زكريا بطرس. هو في أشياء..  لا شك إنو في أشياء عرفت جديدة أنا مش حنكر مثل هذا، و تعلمت لا شك أشياء جديدة مش هنكر بردو هذا و لكن السؤال إلي أنا أسأله: إذا كنا إحنا عايزين تكون عندنا قناعة.. قرأت في الكتاب المقدس إلي بعثتموه لي أنتم، أنا اتصلت بكم و بعثتوا لي الكتاب المقدس و قرأته..

الأخ رشيد: ممتاز..

السيد أبو عاصم: في إشكالات كثير جدا عايزا استفسارات، فهل ممكن يعني علشان قدراتي المادية ما تسمحش بإننا أتصل، المكالمة غالية شوية و ما قدرش أتصل. فهل ممكن أتصل بالقمص زكريا و نتكلم في الإشكالات إلي ظهرت في الإنجيل عامة، في الكتاب المقدس فيه بعض الإشكالات و كمان القناعة، إنو هو مقتنع و أنت مقتنع و كلكم مقتنعين بلي إنتو فيه. أنا عايز القناعة دي تنقلوها لي، و بناء عليه إما أن أكون أنا على باطل و أنتقل للحق إلي إنتو عليه. إما أن تكونوا أنتم على باطل و تنتقلوا للحق إلي أنا عليه. فلا تكون أي حيادية..

الأخ رشيد: كلام جميل سيد أبو عاصم.. لكنه لأنه ما دام.. أن تبعث لنا رسالة إلكترونية لو كنت بتعرف كيف ترسل لنا رسالة.. ترسل لنا رسالة إلكترونية إلى البريد الإلكتروني للبرنامج و هو يظهر الآن أمامك على الشاشة. و ممكن أن نبدأ من هذه النقطة..

السيد أبو عاصم: طيب بردو الإشكالات الرسالة الإلكترونية مهو فيها بردو إشكاليات عندي أنا، يعني مش هعرف أرسلها.. فصعبة شوية علي. لكن أنا عايز إكون في كلام حوار بيني و بين القمص زكريا بطرس مباشرة. مسألة الرسائل مجمدة يعني شيء ثابت زي قراءة كتاب شيء جامد. اما الحوار فيه تبادل أفكار و الفكرة بتكون مطروحة للمناقشة و المداولة و التنمية و التطور عكس الكتاب، الكتاب فكرة جامدة يعني غير قابلة للتطور إلا إذا طورناها إحنا و نكتب كتاب جديد و هكذا. و قد ينمو الكلام بكلام آخر إنما الكتاب كلام ثابت غير متغير مقيد.. المعلومة مقيدة..

الأخ رشيد: طيب.. هل ممكن تكلم مرة ثانية حتى لا نذيع رقمك الهاتفي على الهواء ممكن أن تكلمنا مرة ثانية على البرنامج و تترك رقمك الهاتفي مع الطاقم..

السيد أبو عاصم: أنا مخافش من حاجة أبدا، إذا كان الحق أنا مخافش.. يا رب أموت دلوأتي بس أموت على الحق ميهمنيش..

الأخ أحمد: آمين الرب يباركك، بس إحنا نخاف عليك.. إحنا نخاف عليك. بس سيب لنا رسالة..

السيد أبو عاصم: .. أنا بتمنى إني أموت على الحق خذ الرقم متخافش..

الأخ أحمد: و بعدين بردو حضرتك كدا بتقول لينا إنو في اعتراضات و ما ذكرتلناش الاعتراضات و مذكرتش الاعتراضات بتاعتك و عايز جناب القمص زكريا بطرس فممكن تكلمو هو شخصيا يعني..

السيد أبو عاصم: .. قابل للنقاش.. أنا قدراتي المادية متسمحش بطرح الاعتراضات لمناقشتها..

الأخ رشيد: أنا لا أستطيع أن آخذ رقمك الهاتفي على الهواء مباشرة و لاعتبارات كثيرة، لكن أنا أطلب منك و أرجوك أن تترك رقمك الهاتفي مع طاقم البرنامج، و سيتصل بك شخص من طرفنا و ممكن أن نناقش.. أحسن الطرق التي يمكن بها أن نبني حوار بناء بيننا، و نجيب على أسئلتك و تجيب على أسئلتنا. فأنا أشكرك على المكالمة سيد أبو عاصم. أنا لا أستطيع أخذ رقمك الهاتفي مباشرة على الهواء..

الأخ أحمد: يا ريت إحنا بنشجع كل المشاهدين إنهم يتفضلوا و يتصلوا بنا و يسيبو رسائلهم و إحنا حنكون على اتصال بهم و حضرتك طبعا حتشوف الموضوع دا بإذن ربنا..

الأخ رشيد: نعم.. دائما نعرض هذا الأمر أمامهم و نقول لهم أنه نرحب بكل الاتصالات من أي جانب. هناك مكالمة أخرى من أبو غابي من السويد، ألو.. ألو.. ألو مرحبا..

السيد أبو غابي: ألو.. ألو.. يا أخ رشيد و يا أخ أحمد تحياتي..

الأخ أحمد: أهلا بك..

الأخ رشيد: تحياتي كمان. أهلا بك.. ممكن هناك صدا على التلفزيون جنبك، فلو ممكن يعني تخفض صوت التلفزيون نكون شاكرين.

السيد أبو غابي: نعم أشكرك. إذا ممكن تسمحوا لي إني أحكي كلمتين بخصوص ها الشباب الثلاثة الذين ذبحوا في مدينة ملاطيا في تركيا..

الأخ رشيد: نعم.. تفضل.. 

السيد أبو غابي: هذا الموضوع يتعلق بمذابح جرت في عام 1914 - 1915 و ما زالت حتى اليوم تجرى يوميا ليلا نهارا. بحيث أنه قد استطعنا أن نثبت أن هناك إثباتات و قد أتينا بها من الحكومة التركية، بخصوص مقتل بين 500 و 700 ألف سرياني، قتلوا في منطقة جبال طورس و منطقة جبل أزل. و حتى اليوم فقد أرسلنا وفدا إلى تركيا بخصوص التحقيق في بعض النقاط التي أوجدنا أن فيها بعض جماجم و عظام من شعبنا، و في منطقة تدعى قرابيبابا..

الأخ رشيد: لكن سيد أبو غابي.. سيد أبو غابي.. أنا أريد.. ما أردت قوله أن هذا الموضوع لا يتعلق بتركيا لوحدها، لكن هناك جرائم كثيرة ترتكب ضد مسيحيين و ضد مسلمين صاروا مسيحيين، و هناك اضطهادات كثيرة. يعني ليس حالة منعزلة. فهذا.. أرجو أن تفهم الرسالة. سيد أبو غابي..

السيد أبو غابي: نعم.. نعم..

الأخ رشيد: فهل ممكن فقط توضيح لهذه النقطة، الاضطهاد الذي يحصل في حق المسيحيين في كل العالم ليس فقط على تركيا أو أنها حسابات ترجع إلى 500 سنة مثلا. ألو..

السيد أبو غابي: نعم سيدي نعم إنني أسمعك و أفهمك بالضبط، لكن الموضوع إذا سمحت.. الموضوع اليوم يتعلق في مصير شعب تركيا كله ليس فقط أمثال هؤلاء المجرمين. لأن تركيا تطلب منا حرفيا " حاولوا أن تكونوا جسرا لنا لكي ندخل الاتحاد الأوربي..

الأخ رشيد: نعم.. لكن هذا الشيء خارج على موضوعنا. انا آسف سيد أبو غابي، أنا أريد أن أنتقل.. لأن موضوعنا.. أنا فقط ذكرتها في معرض الحديث في الأول على الاضطهادات التي تحصل لإخوة أتوا من الخلفية الإسلامية. فأنا أعتذر و ممكن أن نناقش هذا الموضوع في حلقة أخرى. لكن ليس هو موضوعنا لهذه الحلقة نحن فقط نوهنا في البداية. أشكرك. ممكن أن نأخذ مكالمة أخرى هذه من سويسرا. ألو..

السيد علي معروف: ألو

الأخ رشيد: أهلا بك.. الاسم الكريم من فضلك..

السيد علي معروف: علي معروف لو سمحت..

الأخ رشيد: أهلا بك سيد معروف..

السيد علي معروف: علي معروف..

الأخ رشيد: أهلا بك سيد علي معروف..

السيد علي معروف: أهلا بك..

الأخ رشيد: تفضل..

السيد علي معروف: ممكن أكلم الأستاذ أحمد لو سمحت..

الأخ رشيد: تفضل هو يسمعك..

الأخ أحمد: تفضل أنا بسمعك..

السيد علي معروف: أيوا أستاذ أحمد..

الأخ أحمد: أهلا بك..

السيد علي معروف: ايوا.. أنا حضرتك تابعتك دلوأتي في كلمة اتكلمتها إن كنت مسلم و أصبحت مسيحي، و جا لك إلي أخذك في العربية و الموضوع داوات.. هل معلش الحكاية ديات..هل يعني إنت دا وحي مثلا.. يعني الحكاية لو عايز تثبتها يعني شوية منها يعني.. الكلام دا كان بيتقال من سنين من أيام الرسل.. محصلش.. و حضرتك يعني ولى و لا مش عارف إيه بالضبط معلش.. أنا ذهلت من إلي إنت قلته يعني. و معلش حاجة ثانية حضرتك بإيت مسيحي، هل اسمك أحمد ليه لسه؟

الأخ أحمد: جميل خالص.

الأخ رشيد: نشكرك.. و سؤالك وصل و أنا سأدع الأخ أحمد يجيبك على هذا السؤال.

السيد علي معروف: لو سمحت ..

الأخ رشيد: نعم تفضل..

السيد علي معروف: عندي تعليق لو سمحت..

الأخ رشيد: نعم تفضل..

السيد علي معروف: حضرتك بردو هل البرنامج دا معمول لشتيمة المسلمين بس. بدل ما تشتموا المسلمين حاولوا تتكلموا كويس عن المسيح. علموا الناس عن المسيح بالكلام الكويس، بيقول إيه..

الأخ رشيد: لأ.. سيد علي معروف.. سيد علي معروف.. هل سمعتني في أي حلقة من الحلقات أنا أو أحد ضيوفي سب أو شتم مسلم واحد؟ لو استطعت..

السيد علي معروف: من أول القمص بطرس زكريا يعني إحنا مابنشتمش، مفيش قناة مسلمة بتشتم المسيح نهائي. و إنتو بقا لكم أكثر من سنة بتشتموا الإسلام. حضرتك بتسيب المسيحيين..

الأخ رشيد: يا أخي.. يا أخي..

السيد علي معروف: .. يعني إحنا مبنغلطش فيكم، و إحنا بنحترم السيد المسيح و أمه السيدة مريم..

الأخ رشيد: سيد علي معروف دعني أوضح نقطة مهمة سيد علي معروف. أولا نحن لا نسب.. سيد علي معروف.. لا يمكن ان.. يعني.. فسيد علي معروف أنا سأوضح لك نقطة مهمة و هو أنه هناك فرق بين المسبة و الشتيمة، و هناك فرق بين نقاش موضوعي لا دخل للعواطف فيه. أقول الحقيقة كما هي دون مجاملة و دون أي شيء آخر. فأنا لما أسبك و أنعتك كما فعل لعننا الإخوة في بداية البرنامج، نحن سجلنا مكالماتهم. لما يقول لك أنت ملعون و لعنك الله و فعل لك و كذا و كذا.. هذه مسبة. فدعني أكمل النقطة التي أريد الإشارة إليها.. لكن أنا أذهب و أقول بناء على المصادر الإسلامية لقد ثبت بأن الإسلام هو هكذا و هكذا، و بأنه حرض على القتل في آيات كثيرة، و بأن محمد مارس القتل بنفسه و أن هكذا.. فهذه حقائق. إن استطعت أن تنكرها من كتبك، تفضل هذا منبر مفتوح لك. لكن إن لم تستطع إثباتها فهناك مشكلة إذا. و القمص أيضا جناب القمص هو يعطي حقائق. لم أسمعه في أي برنامج من برامجه و الأخ أحمد يدير أحد برامجه لم أسمعه في أي مرة ذكر مسلم بشتيمة او بلعن أو بأي شيء آخر. فنحن هنا نريد أن نوضح هذه النقاط و تفضل أخ أحمد ممكن أنت تعلق على الموضوع أيضا.

الأخ أحمد: طيب الأخ الحبيب.. الأخ الحبيب خليني أكلم حضرتك.. خليني أكلم حضرتك..

السيد علي معروف: خليني أقول للأستاذ أحمد.افكرك يا أستاذ أحمد؟ أفكرك إنت و القمص زكريا.. أيام الآية إلي بتقول.. إلي هي أستغفر الله العظيم إلي هو.. الشفاء النبوي إلي هو الأدوية النبوية.. بتسموها إيه؟

الأخ رشيد: الطب النبوي؟

السيد علي معروف: الطب النبوي أيوا.. حضرتك من يومها و أنا نفسي أكلمك، حضرتك جرحتنا جامد. و ألفت إنت و القمص زكريا و بص دا جنابه رجل محترم. راجل بتاع ربنا لازم إكون أسلوبه.. يعني دا راجل عايز إعلمنا طيب ازاي ححترمك و إنت بتألف إزاي بنفس الأسلوب دوات؟ بس ما ينفعش دا إنت بتسب ديني..

الأخ رشيد: سيد علي معروف إذا دعني أعطي الفرصة للأخ أحمد حتى يجيبك لأن هذا ليس نقاش أخذ و رد. شكرا لك. اتفضل سيد أحمد..

الأخ أحمد: شكرا حبيبي. الأخ الحبيب أولا بالنسبة للإختبار بتاعي مع يسوع المسيح..

الأخ رشيد: لأ هو قال لك أول شيء هل هذه حقيقة أم..

الأخ أحمد: أولا دا اختباري و أنا إلي عشته و أنا الثمرة إلي ناتجة عن الاختبار دا. و مش بس أنا إلي بتشوف عنده اختبار زي دا، كل واحد من إخواننا المتنصرين.. رشيد عنده اختبار، فلان الفلاني عنده اختبار. كل واحد بيقبل الرب يسوع المسيح عن طريق اختبار، يا إما عن معجزة حصلت له، يا إما عن بحث، يا إما عن اقتناع، يا إما عن إرشاد من ناس محترمين. أو كمان بيجيلو رؤية أو حلم. إزاي إنت.. يعني دلوأتي لما إجيلي حلم إكلمني عن السيد المسيح، هل أدعي إنني بإيت رسول و إنت عارف طبعا إن الحديث بيقول: أول ما بدأ الوحي كانت الرؤية..

الأخ رشيد: الصالحة..

الأخ أحمد:.. الصالحة فهل أنا لما إجيلي حلم عن رب المجد يسوع المسيح تبأ جات لي رؤية.. لأ.. دي قصتي أنا فإنت متقوليش إذا كانت صح أو غلط، ربنا اتعامل معايا من خلالها، يمكن يتعامل معاك إنت من خلال حاجة ثانية. في ناس كثير أوي عن طريق أحلام و عن طريق رؤى بتيجي لرب المجد يسوع المسيح، في ناس بتيجي عن طريق شفاء أو معجزات شفاء، في ناس بتيجي عن حاجات كثيرة خالص.. ليه إنت بتحاول تقنن ربنا في شخص العبد الحقير. أنا عبد من العباد ربنا تغمدني برحمته و اخدني من العبيد و اداني شرف إني أكون ابنه..

الأخ رشيد: كلمة أحب الإشارة إليها. هل أنت ولي حتى يحصل لك هذه.. هي معجزة.. هل أنت ولي من أولياء الله؟

الأخ أحمد: أولا أنا مش ولي من أولياء الله الصالحين، أنا أحسن من ولي أنا ابن لرب المجد لأنه تبناني و دفع ثمني بدمه الغالي..

الأخ رشيد: معلش.. معلش.. معلش حتى نوضح هذه النقطة. كيف إنك صرت ابن لله؟ هذه النقطة لأنه صعبة على شخص مسلم. أنا وياك كنا مسلمين فقل لي كيف يعني؟ وضح الأمور بسطها شوية..

الأخ أحمد: أنا حقول لك..

الأخ رشيد: نعم..

الأخ أحمد: يسوع المسيح عندما صلب.. صلب عنا، و دفع ثمن خطيتنا بدمه الطاهر، فدلوأتي بإينا إحنا متغطيين بدمه. و تبنانا لله أباه السماوي، فإحنا دلوقتي بدل ما كنا بدالة العبيد و عايشين تحت الناموس، لأ دلوأتي إحنا لأنه تم الناموس في شخص يسوع المسيح و صرنا أبناء لله.. ليس أبناء بالجسد لكن أبناء بالروح..

الأخ رشيد: يعني ببساطة شديدة العلاقة.. هي مجرد علاقة نرمز لها بالبنوة، علاقة روحية بيننا و بين الله.

الأخ أحمد: بالضبط. بالأمانة كدا أنا بروح قدام ربنا و بكلمو زي ما أكون بكلم أبويا.. يا أبويا.. يا.. يا.. و بكلمو و بقول له كل إلي في قلبي. هل هو لا يعلم إلي في قلبي لأ هو يعلم إلي في قلبي بس أنا بقوله له، ليه؟ لأنه أبويا.. أبويا السماوي..

الأخ رشيد: طيب.. النقطة الثانية: لماذا تسبون في الإسلام و ذكرتم الطب النبوي و تهكمتم على الإسلام؟

الأخ أحمد: أولا لو قلنا كلمة مش موجودة في مرجع إسلامي معترف به يكون له الحق، لكن كل كلمة موجودة في المراجع الإسلامية. و حتى.. لأن كان بيقول إننا كنا بنسخر.. و حتى لو كانت السخرية طالعة فهي طالعة من مرجع إسلامي. إنما مش ممكن أبدا ندعي إدعاء ليس له برهان أساسي، دي أول حاجة. ثاني حاجة إنو إنت بتقول إننا بنسبك، طيب يا أخي.. إنت بتقول إنو إنت مش بتسبني. هل أنا نعتك بالكافر و إنت مسلم؟ محصلش. لكن اقرأ كدا القرآن يقول لك إيه: قد كفر.. مين؟ الذين قالوا أن الله المسيح عيسى ابن مريم. إنت بتنعتني إننا كافر، مش إنت بس، إنت كل مرة بتصلي و بتقرأ الآية ديات بتنعتني إننا كافر. هل أنا نعتك بالكفر؟ محصلش. هل أنا شتمتك كشخص؟ محصلش.

الأخ رشيد: نعم.. دعني آخذ مكالمة أخرى حتى لا نطيل في نفس الموضوع. ألو.. ألو..

السيد الأشعري: ألو..

الأخ رشيد: الاسم الكريم من فضلك.

السيد الأشعري: الأخ الأشعري من السعودية..

الأخ رشيد: الأخ الأزعري مرحبا بك..

الأخ أحمد: الأشعري..

الأخ رشيد: الأشعري؟

السيد الأشعري: أي نعم إيه..

الأخ رشيد: الأخ الأشعري مرحبا بك أنا آسف.

السيد الأشعري: حياك الله يا أخي. بدي أنا.. بس لي ثلاث نقاط سريعة..

الأخ رشيد: نعم.. تفضل..

السيد الأشعري: عن الصراع بين الإسلام و المسيحية و اليهودية يعني انا أريد أن أؤكد للإخوة.. للمسيحيين و اليهود، الإسلام فعلا دعا لقتال اليهود و النصارى، و لكن لماذا؟

الأخ رشيد: لماذا؟

السيد الأشعري: ما هو السبب الذي يا.. لماذا؟ لأن الإسلام.. هناك أمرين جاء بهما الله عز و جل اختار الإسلام لأمرين، الأول: عقوبة لليهود و النصارى الذين لم يقبلوا بالمسيح المخلص. هذه نقطة. النقطة الثانية: ليش أنا أردت أن أشرح شرحت و لكن لا أريد أن أطيل. لما رفض اليهود يعني المسيح كان هو الفرصة الأخيرة لأهل الكتاب. آخر فرصة لأهل الكتاب اليهود و المسيحيين لرضا الله عز و جل، فلما رفض أهل الكتاب إلي هم اليهود و المسيحيين..

الأخ رشيد: طيب أخ الأشعري هذه النقطة فهمناها أنه عقوبة لليهود و النصارى..

السيد الأشعري: الإسلام عقوبة لرفض اليهود و النصارى المسيح عيسى..

الأخ رشيد: هذه نقطة فهمناها. طيب النقطة الثانية.

السيد الأشعري: الفرق بين.. النقطة الثانية: هي الفرق بين.. هي أن الإسلام في الوقت الذي كانت أوربا و العالم الغربي و كل العالم لا يقبل بوجود الأقليات أصلا، الأقليات لم تكن موجودة.. الأقليات الدينية في أوربا و كانت تقتل و هذا أمر معروف. كان المسلمون يقبلون الأقليات و إن كانوا يضيقون..و كان هناك تضييقا فكريا عليهم بدون شك، كانت هناك تضييق للحريات الفكرية و ليس على المسيحيين و اليهود فقط، التضييق على الحريات الفكرية، كان و ما زال في البلاد العربية و الإسلامية ضد كل المخالفين على الرأي الآخر حتى الرأي الإسلامي، لم تكن القضية مقصورة على المسيحيين و اليهود.. الجهات الإسلامية كانت تتعرض لهذا التضييق الفكري، .. الكلام الذي أريد أن أقول.. أنا لا أريد أن أطيل أتمنى أن تكون الفكرة وصلت..

الأخ رشيد: الأخ الأشعري أشكرك على المداخلة، و أعطي الرد للأخ أحمد هنا حتى يرد عليك، تفضل.

الأخ أحمد: الرب يباركك حبيبي، الرب يباركك الأخ الأشعري.. أنا متفق معك إنو الإسلام فعلا أمر بقتل اليهود و النصارى مقالش المسيحيين.. قال النصارى. لكن إلي أنا عايز أسأله: ليه الإسلام عقوبة؟ هل هو حد من حدود الله.. هل هو سيف؟ دا سؤال. الحاجة الثانية إلي أنا عايز أقولها لك، إيه دلائلك إنو أتباع المسيح ابن مريم لم يقيموا ما قاله الله؟ الآية القرآنية على ما أذكرها بتقول: " ليسوا على شيء حتى يقيموا التوراة و الإنجيل." فمعنى ذلك إنو هم التوراة و الإنجيل كانوا شغالين بها حتى عندما أتوا إلى محمد بشأن المرأة الزانية، قال لهم: عندكم في التوراة و الإنجيل.. واخذ بالك؟ إلي أنا عايز أقوله إنت إيه إلي خلاك.. إيه إلي بيقول لك إن إحنا سبنا المسيح؟ إزاي إذا كان أصلا شبه الجزيرة العربية كانت مليئة بمجموعات المسيحيين و اليهود. ورقة ابن نوفل كان مسيحي، بحيرة الراهب كان مسيحي.. واخذ بالك؟ القبائل اليهودية إلي كانت عيشة. مين قال إنو المسيحية مكنتش موجودة و مكانوش بيتعبدو لله؟

الأخ رشيد: المسيحية كانت منتشرة يعني لا أدري كيف يقول أن اليهودية رفضت و المسيحية رفضت من طرف أهل الكتاب. كانوا يهود يعيشون في المدينة و كانوا مسيحيين يعيشون أيضا..

الأخ أحمد: و فين الدلالة بتاعتو إنو الإسلام جاء ليعاقب كلا من المسيحية و اليهودية. و هل الإسلام أتى سيفا على رقاب العباد أم أتى دينا للرحمة؟

الأخ رشيد: و ما ردك على النقطة الثانية أنه كان يقبل الأقليات، هل محمد.. نبتدئ بالعصر الأول الذي يدعونه العصر النبوي.. هل محمد قبل الأقليات؟

الأخ أحمد: أنا حقول لحضرتك حاجة علشان نكون عندنا الأمانة العلمية. محمد رسول الإسلام قال: ( لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى).

الأخ رشيد: لكن هذا في الإسلام لم يكونوا الإثنين مسلمين سامحني يعني أنا أختلف معك في هذه النقطة..

الأخ أحمد: أنا واخذ بالي.. لكن في نفس الوقت معروف إنو بردو الترتيب العرقي كان موجود، حتى إنو محمد رسول الإسلام في حد ذاته قال إنو إيه..أفضل الأمم العرب و ما إلى ذلك و نزل بهم إلي أن أفضل القبائل هم قريش، و أفضل الناس إلي هم بنو هاشم..

الأخ رشيد: خليني أبسط لك السؤال يظهر أنك لم تفهم. هل محمد قبل المسيحيين و اليهود جنبه..

الأخ أحمد: إمتا؟ عندما كان في حالة الضعف، بعد كدا قتلهم و معروفة.. و دي حاجة لما كنا مسلمين كنا بنفتخر بها. شوف على قتل القبائل اليهودية و زواجه من صفية. شوف قتل النصارى إلي كان بيسميهم نصارى، شوفو في قتل أهل نجران و قبيلة بني سعد إلي منها أمه حليمة السعدية.. أمه بالرضاعة، إلي إحنا عايزين نقوله هنا إنو فيه حالة من حالة العوز، بمعنى عندما كنت ضعيفا مستضعفا في مكة كنت حليما لأن دول أهل كتاب و أهل شريعة و قريبين مني..

الأخ رشيد: الخطاب تغير مباشرة بعد الهجرة إلى المدينة..

الأخ أحمد: أول ما بقا عندو سيف و قرشين خلاص اتحولت. فليه إحنا نرجع.. إحنا بنغيب عقولنا ليه؟ إحنا ليه ندفن راسنا في الرملة و منقولش الحقيقة؟

الأخ رشيد: طيب شكرا. نأخذ مكالمة من ألمانيا هذه.. أعتقد أنه.. طيب الو..

السيدة فاطمة: مرحبا..

الأخ رشيد: مرحبا الأخت فاطمة.

السيدة فاطمة: يا.. نعم فاطمة من ألمانيا..

الأخ رشيد: مرحبا بك.

الأخ أحمد: أهلا بك.

السيدة فاطمة: شكرا. بحب أبدأ الحديث أولا مساء الخير..

الأخ أحمد: مساء النور..

الأخ رشيد: مساء الخير..

السيدة فاطمة: بحييك إنت و الأخ أحمد..

الأخ رشيد: شكرا لك تفضلي أخت فاطمة..

السيدة فاطمة: شكرا إلك. نحنا جديد من حوالي شي 3 أشهر عن قناعة يعني الحمد يعني شو بدي أقول..

الأخ رشيد: نشكر ربنا لأجل..

الأخ أحمد: المجد للرب.

السيدة فاطمة: الرب لمس قلبنا و اقتنعنا بها الطريق هذا أنا و زوجي و أولادي. إن شاء الله..

الأخ رشيد: و كنتم مسلمين أخت فاطمة؟

السيدة فاطمة: نعم.. نعم..كنا مسلمين..

الأخ رشيد: كيف حصل هذا الأمر؟

السيدة فاطمة: يعني من قبل وقت كنا مسلمين كمان ما كنا لا يعني لا نصلي.. يعني لا.. يعني شفنا في فرق كثير بين المسيحية و بين المسلمين. أكثر شيء.. أنا ما كنت كثير أقرأ قرآن و يعني أتدخل كثير بالدين و هيكي. بس الوقت إلي الواحد عم يطلع للشعب المسيحي، في فرق.. في فرق بين الشعب..

الأخ رشيد: كيف.. نعم تفضلي.. تفضلي..

السيدة فاطمة: حبينا إنو نغير الدين

الأخ أحمد: أمين.. أمين مبروك عليك الخلاص..

السيدة فاطمة: شكرا.. شكرا..

الأخ رشيد: المسلمين هم مساكين في الحقيقة هم ضحية عقيدة، ينبغي أن نفرق بين الناس و بين العقيدة.

السيدة فاطمة: صح مضبوط. الوقت إلي الوحد بيشوف منهم الاضطهاد إلي هو موضوع حلقتكم هلا..

الأخ رشيد: نعم..

السيدة فاطمة: عن جد بينزعج و شو في فرق ما هذا دينن و بالنسبة لإلهم طبعا هذا كمان دين، لازم حتى يظنوا بالواحد أجرم أو سوى شي خطيئة أو أي شيء ليش؟ أنا أعز أصدقائي الوقت إلي سمعت بها الخبرية هاي رأسا أول كلمة قالت لي إياها: قالت أنا لو بيطلع بإيدي هلا بقطع رؤوسكم كلياتكم. هاي أقرب الناس إلي كانت.. رفيقتي.

الأخ أحمد: يا حرام..

السيدة فاطمة: عن جد.. يعني رأسا كل يالي بنعرفهم سمع طبعا.. مجموعة نحنا هوني. كل إلي بنعرفهم قطعوا العلاقة بيناتنا، و ما عادوا لا يحكوا معنا أبدا. حتى لما بنشوفهم بالشارع ما حدا بيسلم علينا..

الأخ رشيد: طيب أنا أطلب أن الرب يباركك و يحفظك لأنه فعلا بتكون مرحلة صعبة، و كلنا اختبرنا هذا الشيء.. كلنا مررنا من نفس الطريق.الطريق صعب و شاق لكن..

السيدة فاطمة: الرب يباركك.. الرب يباركك..

الأخ رشيد: شكرا للرب لأنه لا يتركنا.. لا يتركنا ابدا، لا يتخلى عنا.

السيدة فاطمة: في شغلة كمان نفس ها رفيقتي إلي حكت معي ها الحكي قالت لي: شو على بالك إنت.. شو ها الفكرة الشيطانية يلي دخلت براسك، لشو هيك تعملي بحالك بعد كل هذا العمر؟ قلت لها معناتها أنا ماني صغيرة، أو ما ني مراهقة يعني.. يعني بها السن إلي ممكن أسوي أغلاط. انا إنسانة راشدة و زوجي كمان إنسان راشد و اخترنا ها الطريق هذا عن قناعة و تفكير مو من يوم أو يومين أو ثلاثة، من زمان ها الفكرة براسنا بس ما كنا نعرف الطريقة إلي لازم نتبعها.

الأخ رشيد: شكرا للرب لأنه أخرجكم فعلا من ظلمة الضلال إلى نور الحق. و أنا أباركك أيضا مع أخي أحمد و نتمنى لك يعني الرب يزيدك قوة، و يزيدك في طريقه.أشكرك أخت فاطمة على هذا الاتصال.

الأخ أحمد: أخ رشيد

الأخ رشيد: نعم..

الأخ أحمد: في كثير إخوة من المسلمين بنفس الحالة، يعني دول ربنا تغمدهم و عرفوا الطريق. في كثير مش مقتنعين بالإسلام و مقتنعين بالمسيحية عقليا، لكن تعرف أطول مسافة ممكن الإنسان يمشيها 18 بوصة إلي ما بين رأسه و قلبه. بإذن ربنا.. ربنا هيمد إيدو و كثير ملايين الملايين.. ربوات ربوات حيبقوا زيك و هيرجعوا و كل الناس تنعم بحضن و دفئ و ما أحلى عشرة المسيح. ربنا يباركك و مبروك عليك الخلاص. إنت فرحتينا يعني النهار ده إحنا كنا بدينا بحزن إنت فرحتينا. و اسمحي لي إني أصلي لك الصلوة دي. أبانا السماوي الحنان نشكرك يا رب من أجل عبدتك يا رب. أشكرك يا رب من أجل أمتك إلي إنت انتشلتها يا رب من العبودية و أخذتها يا رب و بأت تيجي لك بدالة البنين، نشكرك من أجل زوجها و من أجل أسرتها يا رب. بارك حولها و سور سور من الحديد و النار يا رب بأن تبعد عنها هجمات الشيطان و هجمات إبليس يا رب. و ابعد عنها كل خطر تتقدمها في كل خطوة آمين. ربنا يباركك يا أختي الحبيبة.

الأخ رشيد: آمين.. نأخذ مكالمة أخرى، هذه من انجلترا أعتقد. ألو.. ألو..

السيد معتز الحسيني: ألو

الأخ رشيد: ألو أهلا بك الاسم الكريم من فضلك..

السيد معتز الحسيني: اسمي الدكتور معتز الحسيني..

الأخ رشيد: أهلا بك دكتور..

السيد معتز الحسيني: كنت عايز أكلم الأستاذ أحمد..

الأخ رشيد: تفضل..

السيد معتز الحسيني: اول حاجة أستاذ أحمد إنت معايا؟

الأخ أحمد: آه مع حضرتك تفضل..

السيد معتز الحسيني: أول حاجة إنت بتقول إنو المسلمين بيقولوا في القرآن " لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة" و " إن الله هو المسيح ابن مريم". كلمة الكفر هنا مش معناها إنهم كفروا بالله بل هم كفروا بما يؤمن به المسلمين.. دي أول نقطة..

الأخ رشيد: سامحني أسألك: ما الفرق..

الأخ أحمد: إيه إلي بييجي في الأول علشان يتقال مين إلي كفر بمين؟ حضرتك بتعتمد على أي تفسير؟ ما دي النظرية الثانية بردو..

السيد معتز الحسيني: في "صفوة التفاسير"..

الأخ أحمد: تفضل..

السيد معتز الحسيني: دا مرجع من مراجعنا..

الأخ رشيد: لمحمد علي الصابوني..

الأخ أحمد: الصابوني ok ..

السيد معتز الحسيني: أيوا.. ثاني حاجة حضرتك مش بتجيبوا أبدا أي عالم مسلم يرد عليكم..

الأخ رشيد: نحن فتحنا الخطوط، صدقني نحن ننادي أنه أي شخص ممكن.. مرحبا به و ألف مرحب انه يعلق.. يرد كما يشاء..

الأخ أحمد: حضرتك باين مش متابع البرامج في علماء مسلمين كثير رفضوا حتى الحديث.

السيد معتز الحسيني: طيب ممكن أتكلم من غير ما تقاطعني؟

الأخ أحمد: تفضل حضرتك..

الأخ رشيد: تفضل.. تفضل..

السيد معتز الحسيني: هل إنت دعيت حد ييجي لك.. إنت حتى يتقطع أي حد في التلفون تقول له: الوقت انتهى و تقطع عليه الخط. هل إنت جبت حد يقعد معاك و تتلكلموا وجها لوجه و راح قال لك لأ أنا مش حا جي..

الأخ أحمد: وجهنا الدعوة للشيخ خالد الجندي و رفض. و الكلام دا كان معروض على التلفزيون..

السيد معتز الحسيني: ما في غير الشيخ خالد الجندي؟ و الشيخ خالد الجندي هو مش فقيه..

الأخ أحمد: و حضرتك فقيه؟

السيد معتز الحسيني: لأ أنا مش فقيه بردو..

الأخ أحمد: طب حضرتك تقدر ترشح لينا فقيه؟

السيد معتز الحسيني: أقدر أجيب ليكم فقيه؟ و سعتها تقول لي في أي برنامج ييجي لكم.

الأخ أحمد: حضرتك بس سيب لنا الرسالة في التلفون عند الأخ رشيد..

الأخ رشيد: أو البريد الإلكتروني..

الأخ أحمد: أو البريد الإلكتروني إلي بيظهر على الشاشة وتتدبر و تتعمل كل حاجة حتى مش لازم ييجي للأستوديو، ممكن بالقمر الصناعي.. تحت أمر حضرتك في أي وقت..

الأخ رشيد: نحن وضعنا.. على فكرة على صفحة الأنترنيت قلنا أنه.. حطينا رقم هاتفي و رقم e-mail و قلنا هذا خاص للمشايخ و العلماء. و يبعثوا لنا رسالة و نحن نرتب كل التفاصيل..

السيد معتز الحسيني: مش موضوعنا الرسالة.. الموضوع إني هو ييجي و تستضيفه و هو يرد على الكلام إلي حضرتك بتقولوا. لأن حضرتك في كثير من الكلام إلي بيتقال ما هو خلط للأسف بإلي بيتعمل بيحدث بس بلبلة..... و لا الناس إلي بتشككوا في الدين.. دي مشكلة..

الأخ رشيد: لأ.. يا دكتور.. يا دكتور.. أنا أقول لك شيء معين.. للمسلمين أيضا من غير برامجنا إحنا لهم منابر أخرى للرد.. لهم قنوات مثلا ما حصل في قناة اقرأ، حصل أنه طلبوا من شيخ الأزهر أنه يرد على مثلا مسألة "ملكات اليمين" لقد خرج من البرنامج.. لم يكمل حتى البرنامج، قال هذه ليست مسألة للرد و لا للنقاش على القنوات. و أيضا أنا معي الآن مثلا.. لهم الجرائد.. لهم كل شيء. مثلا: السيد جمال البنة في محكمة ضد شيخ الأزهر لرفضه تنقية كتب السنة من الأساطير و الإسرائيليات، و تعرف هذا.. من أثار هذه المشكلة؟ أثارها جناب القمص في برامجه. فللمسلمين قنوات للرد، و نحن نتابعها باهتمام أيضا. فليس برنامجنا فقط و لا برامج الأخ أحمد معه و لا برامج أخرى، لكن لهم قنوات للرد.

السيد معتز الحسيني: طيب النقطة إلي كنت عايز أعلق عليها هي بتقول: في الإسلام بيقول.. في القرآن بيقول إنو هو " من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر". فآخر حاجة ممكن أتصورها إني إنتو بتقولوا إنو هو الدين الإسلامي بيمسك السيف و يروح يقتل في اليهود و يروح يقتل في المسيحيين و النصارى و انا عندي أصدقاء كثير مسيحيين في مصر و علاقتي بهم كويسة جدا. و أنا في يوم من الأيام مفتكرش أبدا حتى إلي بيرتد و يسيب الدين، إذا مكتوب في القرآن دا ..... جديد للشيخ علي جمعة إلي هو مفتي مصر. كان بيقول إلي هو بيطلع عن الدين يستاهل القتل بس لا يطبق عليه القتل..

الأخ رشيد: يا صديقي انا أقول لك شيء معين أنه الآية التي استشهدت بها هل هي ناسخة أم منسوخة؟ تعرف أن سورة التوبة و التي نزلت فيها آية السيف قد نسخت كل آيات التسامح و الوداعة، و هذا شيء ناقشه العلماء باستفاضة. أما قولك تستند على اجتهادات فقهاء هذا كلام مردود عليه أيضا، لأن الحديث له أولوية. يا دكتور دعني فقط أكمل هذه الفكرة، الحديث الصحيح يقول: " من بدل دينه فاقتلوه" لا اجتهاد مع النص. لما يكون النص واضح لا اجتهاد مع النص، و هذه قاعدة يعرفها العلماء..

السيد معتز الحسيني: دا كلام حضرتك.. فكرتك. بتكلم الفقهاء المسلمين قل لهم إنو هو الإسلام بيروح ينتشر بحد السيف يقول لك ما ينفعش ينتشر بحد السيف. لأن الله سبحانه و تعالى ادانا العقل إلي هو إدا لحضرتك القدرة إني إنت ترفض الدين الإسلامي، و إداني القدرة إننا أفكر أقبل أو أرفض الدين المسيحي و هكذا. و إدانا الفرصة إننا نتعايش مع بعض كلنا كمسلمين و مسيحيين يهود و نصارى و مجوس و كفرة.. كلنا..

الأخ أحمد: أخونا الدكتور الحبيب لحظة واحدة من فضلك، أنا عايز أقول لحضرتك حاجة.. أول حاجة إحنا مبنهاجمش المسلمين، أهالينا مسلمين و أحباءنا مسلمين، دول حبايبنا و قلبنا بيدمى من أجلهم، إلي أنا عايز أقول لحضرتك.. حضرتك ذكرت آية معينة و بنيت عليها قضية طويلة عريضة. و في آيات أخرى كثيرة..

الأخ رشيد: " قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله و باليوم الآخر من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد و هم صاغرون". هذه في سورة التوبة..

الأخ أحمد: غير كدا.. غير كدا " اليوم أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينا" و بعدين راح قال إيه.. " و من يبتغي غير الإسلام دينا لن يقبل منه" طيب يا أخي الحبيب إحنا بنقول: إنت جبت الآية السلمية ديات و سبتي بقيت زبد القرآن. إلي أنا عايز أقول زي ما حضرتك قلت..

السيد معتز الحسيني: حقيقي الكلام دا مش مضبوط..

الأخ أحمد: طيب إزاي مش مضبوط هو أنا جبت من عندي؟ مهو من القرآن..

السيد معتز الحسيني: .. ربنا سبحانه و تعالى زي ما ربنا إدا لك العقل..

الأخ رشيد: اعطني.. يا دكتور..

السيد معتز الحسيني: من غير ما تقاطعني يا أستاذ رشيد..

الأخ رشيد: تفضل

السيد معتز الحسيني: سبني أكمل الأسباب لحضرتك. زي ما ربنا سبحانه و تعالى إدالك العقل و القدرة إنو إنت تشك في he is one way ربنا سبحانه و تعالى بردو ليه الحق إنو هو يحاسبك يوم الدين. دلوقتي.. إلي هو..

الأخ رشيد: يا دكتور لم تعطني.. يا دكتور..

الأخ أحمد: أخويا الحبيب دلوقتي أنا لما سبت الإسلام تقدر تقول لي أنا وضعي إيه في الإسلام..

السيد معتز الحسيني: حضرتك دلوقتي كنت مسلم و ارتديت. عارف إنو إنت لا تؤمن بما النبي سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم..

الأخ أحمد: عظيم. حد الردة بتاعي إيه؟

السيد معتز الحسيني: حد الردة بتاعك أولا تستتاب.. واخذ بالك؟ ثاني حاجة لو هو لم تتب تفضل تستثاب فإن لم تتب خلاص تموت على ملتك إلي إنت كنت عليها.

الأخ رشيد: أشكرك لأن الوقت لا يسمح لنا، سترى بأنه لدينا فقط دقيقتين لختم البرنامج.. لدينا فقط دقيقتين..

السيد معتز الحسيني: علشان كدا بقول لكم يا ريت تجيبو فقهاء..

الأخ أحمد: يا ريت حضرتك تراسلنا..

الأخ رشيد: يا ريت ترسل لنا أسماءهم.. نعم نشكرك.

الأخ أحمد: آمين.. شكرا.. شكرا أخي الحبيب..

الأخ رشيد: قسيس أحمد.. هل ممكن أن أناديك قسيس؟

الأخ أحمد: أنا مش قسيس.. أنا مش قسيس..

الأخ رشيد: الأخ أحمد هل ممكن كلمة أخيرة لإخواننا المشاهدين معنا فقط دقيقة لختم البرنامج.

الأخ أحمد: آمين.. رب المجد قال:" و لي خراف أخر ليست من هذه الحضيرة ينبغي أن أذهب و آتي بتلك أيضا" عايز أقول لكم حاجة: ربنا بيحبنا كلنا. الرب قال: هكذا أحب الله العالم. العالم كله، مقلش ناس معينين. افتحوا قلوبكم، إحنا بنحبكم و خايفين عليكم. صدقونا إحنا عرضنا حياتنا للخطر، إحنا السيف على رقبينا.. إذا كان الأخ رشيد أو حقارتي.. أبونا الفاضل زكريا بطرس إخواننا الباقيين المتنصرين إلي بيشتغلوا و بيحاولو يعملوا حاجات كثيرة علشان يوضحوا لكم الحق. أرجوكم بس اسمعوا لنا مش اسمعوا للي بتقولوه، خذوا إلي إحنا بنجيبوا و راجعوه إذا كنا غلطانين خليكم زي ما إنتو عايزين بس أرجوكم.. أرجوكم ما تقطعوش المحبة إلي بيننا.

الأخ رشيد: أشكرك أخ أحمد.. معلش الوقت يقترب من النهاية. أشكركم أعزاءنا على مشاهدة و متابعة هذه الحلقة. كونوا معنا في الحلقة القادمة هناك عودة للدكتور أنيس شروش مرة أخرى. سلام لكم و إلى اللقاء في الحلقة القادمة بعون الرب.

الأخ أحمد: آمين.

الأخ رشيد: أشكرك.